مجلة (ليفين) الكردية العراقية تكشف عن مؤامرات إيران في كردستان العراق .
البصائر/ متابعة إخبارية
كشفت مجلة شهرية صادرة في كردستان العراق عن تفاصيل جرائم إيران ضد أهلنا الكرد والمعارضين الإيرانيين في كردستان العراق. فكتبت صحيفة (ليفين) تقول: (حتى الآن في كردستان اغتيل(300 ) من قادة وكوادر وأعضاء الأحزاب الكردية الإيرانية على يد مخابرات إيران. ونفذت معظم هذه الاغتيالات في محافظة السليمانية. فمنذ بداية التسعينات نقلت إيران مكاتب مقر (رمضان) إلى مدن كردستان العراق وفتحها في كل من مدن السليمانية وأربيل ودهوك وحلبجة فيما أن مقر (رمضان) جهاز استخباري تابع لقوة القدس. وهذا يثبت ذروة إطلاق يد إيران في كردستان العراق لأنه لا يمكن أن نرى كون مقر استخباري لدولة ما يفتح في بلد آخر).
ثم تطرقت هذه المجلة الشهرية الصادرة في كردستان العراق إلى إثارة الفتن من قبل إيران في العراق، قائلة: (إن كل ما جرى في العقد الأخير من القرن الماضي من المواجهات الداخلية في كردستان كان من صنع إيران الذي كان ممهدًا للعديد من المواجهات بين الأحزاب الكردية. وقال مسؤول سياسي: منذ عام 1991وحتى الآن كان كل رصاص أطلقه الطرفان بعضهما على البعض الآخر رصاصًا إيراني الصنع).
ثم تناولت المجلة أساليب وزارة المخابرات لاختراق صفوف الأكراد الإيرانيين المعارضين، ونقلت عن مسؤول في أحد الأحزاب المعارضة للنظام الإيراني قوله: (من كل (30) شخصًا يريدون الانضمام إلينا قد تم إرسال(20) منهم من قبل المخابرات الإيرانية. وحتى يتم إرسال عدد منهم بسيناريوهات مكثفة جدًا. فعلى سبيل المثال إنهم أرسلوا شخصًا قتل حارساً في إيران وهرب والنظام الإيراني أصدر عليه حتى الحكم بالإعدام، ثم جاء إلينا وطلب العضوية في حزبنا، فيما أن كل ذلك مخطط لكسب ثقتنا بهذا الشخص).
ثم شرحت المجلة السياسات الإجرامية لإيران ضد سكان كردستان العراق، قائلة: (إن إرسال المخدرات إلى كردستان من قبل وزارة مخابرات النظام الإيراني عمل مخطط). فإنهم يريدون توزيع المخدرات في هذه المناطق على نطاق الواسع.